حكايات مصرية من غانا


Source
: www.vetogate.com

الإجراءات في مطار أكرا الدولى بسيطة، وسرعان ما تصل إلى وحدة الجمارك التي تمارس عملها بنفس البساطة، المسافة بين الفندق الذي أقمنا فيه والمطار بضعة كيلومترات، ‬الفندق بسيط، ‬منمق، ‬وكل العاملين فيه من الشباب الغانى، ابتاعني عامل نقل الحقائب للغرف عشرين جنيها مصريا ‫”‬بخمسة سيدي‫”‬ وهي العملة الغانية المحلية‫.‬

أخذنا قسطا من الراحة، وعلى أثرها بدأنا جدول أعمال الرحلة باستقلال سيارة خاصة إلى شركة إيروجيت، وهي واحدة من كبريات الشركات المصرية صاحبها رجل الأعمال المصري الدكتور سعيد دراز، الذي جاء إلى غانا منذ قرابة السنوات العشر، ليصبح واحدا من أهم رجال الأعمال المصريين، حيث يحظي بثقة صانع القرار الاقتصادي والسياسي، وتربطه علاقات طيبة بعدد من أعضاء البرلمان الغاني‫.‬

ملامح الغانيين لم تختلط بألوان أخرى، ظلت على عهدها سمرة داكنة مع ابتسامة تكاد تكون معهودة، ترتسم على وجوه الجميع في الشوارع، والحوارى، والقرى، علامات الرضا أهم مايميز الوجه الغانى، ‬سكرتيرة غانية ممشوقة القوام، مهندمة الثياب رتبت لنا الموعد فالتقينا الدكتور سعيد دراز‫.‬

سألته عن سبب وجوده بغانا، فقال‫:‬ عملت في عدة دول أوروبية حتى كان موعدى مع غانا التي تربطنا بها علاقات مميزة، حيث شهد الوجود المصري علوا كبيرا في فترة الستينيات، بالإضافة إلى أن غانا من البلاد الواعدة استثماريا، ولا تزال أرضا بكرا قابلة للنمو بشكل متسارع، إضافة إلى أن الرصيد المصري بغانا يجعل الفرصة مواتية لرجال الأعمال المصريين، وأشار إلى وجود أسماء كبرى بالسوق الغانى من أمثال منصور الذي يعد وكيل ‫”‬كاتربلر‫”‬ في أفريقيا، والسويدى الذي حصل على جملة أعمال مهمة في السوق الغانى‫.‬

غانا مفتاح الوصول إلى ٣٥٠ مليون أفريقي هم جملة سكان تجمع “أكواس‫”‬ ‫..‬ هكذا بدأ سعيد دراز حديثه معللا وجوده في بلاد الذهب والتحرر، وصاحبة التجربة الديمقراطية الواعدة، حيث يتنافس حزبان كبيران على الحكم في واحدة من أكثر تجارب أفريقيا السياسية استقرارا، والتي استطاعت أن تجتذب استثمارات صينية وتركية وإسرائيلية كبيرة في السنوات القليلة الماضية، وقدمت نموذجا يحتذى في حوافز الاستثمار، في رؤية ليبرالية حقيقية تجعل منها أرضا خصبة لاستثمارات واعدة، تنطلق بسرعة كبيرة بالقياس لما يدور حولها من محاولات أفريقية للخروج إلى النور وتبوأ مكانة تليق بأفريقيا ‫..‬ ربما كانت هذه أسباب منطقية لتواجد مستثمر مصري استطاع خلال فترة وجيزة أن يكون شريكا مهما في المشروع الصحي القومى لشعب غانا‫.‬

الأيدي العاملة متوفرة ورخيصة، ولا تحتاج سوى التأهيل وسط أجواء رسمية مشجعة للغاية، وقادرة على استيعاب متطلبات العصر، حيث تشهد البلاد حركة بناء كبيرة خلال السنوات القليلة الماضية، مع توافر إرادة وطنية للعبور إلى مناطق أكثر رحابة، لتشجيع القطاع الخاص وفق خطة إستراتيجية واضحة المعالم‫.‬

وتعمل إيروجيت في عدة مجالات، يأتى على رأسها مشاركتها بمشروعات صحية تمويلية وتنفيذية في ثلاث مناطق، لإنشاء تسع مستشفيات كبرى على أحدث طراز، يأتي في مقدمتها مستشفى كوماسي العسكري بطاقة ٥٠٠ سرير، والمستشفى الإقليمي بكوماسي بطاقة ٢٥٠ سريرا، إضافة إلى مستشفى تيبا بطاقة ٦٠ سريرا.

أما المنطقة الثانية فهي تضم ثلاث مستشفيات آخر: الأول مستشفى تويفو براسو ويضم ٦٠ سريرا، ومستشفى المدينة ويضم ١٠٠ سرير، ومستشفى كونجو ويضم ٦٠ سريرا، إضافة إلى المنطقة الثالثة التي تضم ثلاث مستشفيات أيضا: الأول المستشفى الإقليمي ‫”‬وا‫”‬ ويضم ١٦٠ سريرا، ومستشفى سالاغا ويضم ٦٠ سريرا، ومستشفى نسوكاو ويضم ٦٠ سريرا‫.‬

ولا يتوقف نشاط إيروجيت عند المشاركة الكبري في المشروع الصحي القومي لغانا، بل يمتد إلى واحدة من أهم الصناعات في العالم، حيث أقامت المجموعة ثانى أكبر مصفاة للذهب في أفريقيا، والخامسة على مستوى العالم بطاقة إنتاجية أولية ١٠٠ طن مترى من الذهب بدرجة نقاوة ‫”‬٩٩٩‫.‬٩٩٪‫”‬ إضافة إلى ٢٠ طن مشغولات ذهبية، وتهدف المصفاة التي عكف على إقامتها مهندسون مصريون ويديرها مصريون إلى وضع غانا في مكانتها التي تليق بها، باعتبارها أرض الذهب، كما كان اسمها قديما ‫”‬ساحل الذهب‫”.‬

وتخطط إيروحيت لتعزيز صناعة الذهب، وتحويل غانا إلى قبلة لفن المشغولات الذهبية، بالإضافة إلى إمكانية تصفية المنتج من دول أخرى بغرب أفريقيا، خاصة وأنها حظيت بإمكانيات تقنية ألمانية وإيطالية على درجة عالية من الجودة‫.‬

قمنا بزيارة هذا الصرح المصري الشامخ، واطلعنا على كل عمليات التصفية والتقنيات الدقيقة في هذه الصناعة المهمة، والتي تم اختيار موقع إستراتيجي لها على مقربة من مطار كيا ‫-‬ أكرا الدولى، ويقع تحت حراسة مشددة من قبل السلطات الغانية، ويديره عدد من الشباب المصريين، إضافة إلى خبرات دولية صاحبة سجل كبير في هذا المجال‫.‬

عماد دراز المدير التنفيذي لمجموعة إيروجيت يقول‫:‬ إن مشروع مصفاة ساحل الذهب تم التخطيط له بعناية، ليصبح واحدا من أهم مشروعات الذهب في العالم، حيث حظينا بدعم الحكومة الغانية التي أولت المشروع اهتماما خاصا، وذللت العقبات أمامنا ليصبح ثاني أكبر مصفاة للذهب في أفريقيا، بعد مصفاة جنوب أفريقيا، وأضاف‫:‬ سنشرع في إقامة مول كبير على مقربة من المصفاة، لإنشاء معرض دائم لفنون المجوهرات، وليصبح واحدا من أهم المعارض الدائمة لصناعة المشغولات الذهبية في أفريقيا‫.‬

ويبقى أن نقول إن الوجود المصرى في غانا لا يحتاج إلا إلى رجال أعمال يؤمنون أن حجم التأثير المصري لايزال قويا، شريطة أن نتواجد بشكل أكبر، خاصة وأن رجال الأعمال الإسرائيليين منتشرون في كل مكان، ويقلقهم الوجود المصري الذي يحظى بالرضا، نتيجة لعلاقات تاريخية مهمة، استطاعت مصر أن تبنيها قبل الخروج من أفريقيا في عصر مبارك، الذي أعطى ظهره للقارة السمراء فكان ماكان‫.‬